مليكة ارتاحت.. جريمة حرق و"شواء" طفلة بمستشفى شهير

الطفلة حديثة الولادة تعرضت لإهمال طبي تسبب في حرق جسدها.. وطبيب: نسيوها تحت جهاز الأشعة.. المستشفى رفضت خروجها ووالدها حاول إنقاذها في الوقت الضائع
تحرير:محمد رشدي ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:٤٠ م
أرشيفية
أرشيفية
«ابني مات من الفجر وسابوه على الجهاز علشان يعدوا فلوس وخلاص، الطبيبة غشتني وضحكت عليا، وكل شوية يقولولنا هنسيب الطفل على الجهاز، كانت بتحاول تلاقي مخرج لجريمتها».. الجملة جاءت في سياق حديث طويل ممزوج بالألم من قلب أم فقدت طفلها الجميل ياسين داخل خضانة بمستشفى شهير منذ نحو عام و3 أشهر، وكشفت "التحرير" في حينها حجم الفساد والإهمال بالمستشفى.. مأساة الطفل ياسين تكررت من جديد بشكل أكثر بشاعة وقسوة.."مليكة" هو اسم الطفلة التي ماتت محترقة تحت جهاز طبي لعلاج الصفرة "الدكاترة نسيوها تحت الجهاز"، ما أقبح العذر الذي ساقه من برر الجريمة وإلى التفاصيل.
«نسيوها لغاية ماتحرقت» مأساة «مليكة» بمستشفى شهير«عمرو فاروق» طبيب بشري، ووالد الطفلة المجني عليها استهل حديثه الباكي باحتساب طفلته شهيدة الإهمال، قائلا إنه رُزق بتوأم، ولد وبنت، وبعد الولادة لاحظ أن الولد صحته جيدة، في حين أن الطفلة «مليكة»، تعاني من الصفراء، بنسبة كبيرة عن المعتاد بين أقرانها من الأطفال