«الصكوك» أداة تمويلية جديدة لمصر.. فهل تنجح؟

تسعى شركة ثروة كابيتال لإطلاق أول صكوك بسوق المال المصرية بداية من العام المقبل 2019 بهدف إضافة أدوات تمويل جديدة، ولكن هناك مجموعة من التحديات تواجه إصدار هذه الصكوك
تحرير:رنا عبد الصادق ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:٤١ م
تخطط الحكومة لإصدار صكوك دولية لأول مرة خلال العام المقبل 2019-2020، وذلك عبر إطار تشريعي، بعملة الدولار أو اليورو. وتعد الصكوك أداة تمويلية تلجأ إليها الحكومات كبديل للاقتراض بالفائدة أو الإصدارات النقدية غير الحقيقية. كما تلجأ إليها الدول في تمويل عجز الموازنة بدلًا من اللجوء للاقتراض الخارجي باهظ التكلفة، خاصة أن عبء خدمة الدين فى الموازنة العامة يكون على حساب الإنفاق العام للدولة سواء الاستهلاكي أو الرأسمالي والذي غالبا ما يؤرق أصحاب القرار في الدولة.
وتتميز الصكوك بأنها تجذب شريحة جديدة من المستثمرين قد تكون غير موجودة في الأدوات التمويلية الأخرى، مثل السندات وأذون الخزانة.وقال شريف سامى رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية السابق، إن السوق المصرية متعطشة لطرح الصكوك بعيدًا عن أي شق عقائدي، لافتًا إلى إصدارات الخليج من الصكوك والسندات المقدرة بنحو