أمريكا تحتجز 500 طفل في معسكر للاجئين بشكل غير شرعي

تبنى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سياسة مثيرة للجدل في التعامل مع المهاجرين غير الشرعيين، آخرها سياسة الفصل الأسري، التي أبعدت العديد من أطفال المهاجرين عن آبائهم.
تحرير:أحمد سليمان ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٣٢ م
منذ أن تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منصبه في يناير من العام الماضي، وتبنى سياسة مثيرة للجدل مع المهاجرين بشكل عام، والمهاجرين غير الشرعيين القادمين من دول أمريكا اللاتينية والوسطى بشكل خاص، حيث دعا خلال حملته الانتخابية بناء جدار على الحدود الجنوبية للبلاد، لمنع دخول المهاجرين غير الشرعيين، وفي وقت سابق من العام الجاري، أصدر قرارًا بفصل المهاجرين غير الشرعيين عن أبائهم، وهو القرار الذي قوبل باستهجان من قادة العالم والمنظمات الحقوقية، إلا أن ذلك لم ينه معاناة هؤلاء الأطفال.
حيث أشارت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إلى أن إدارى ترامب تحتجز أكثر من 500 طفل من أبناء المهاجرين غير الشرعيين في خيام بالقرب من مدينة "تورنيليو" بولاية تكساس الأمريكية منذ أغسطس الماضي، إضافة إلى 46 طفلاً محتجزين هناك منذ يونيو الماضي.حيث تم الكشف عن قيام مجموعة من جمعيات حقوق الإنسان، تمثل الأطفال المهاجرين،