بين دور المسنين والشارع.. لا مكان للكبار في مصر (2)

"التضامن الاجتماعي": 168 دار مسنين منتشرة على مستوى الجمهورية.. ولكن المحافظات الحدودية والصعيد أقل عددا بسبب الترابط الأسري في تلك المحافظات
تحرير:أحمد سعيد حسانين ٢٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:٠١ ص
بين دور المسنين والشارع
بين دور المسنين والشارع
داخل إحدى دور الرعاية بمنطقة الهرم، التقى معد التحقيق بـ"وفاء يوسف" (اسم مستعار)، والتى سردت قصتها قائلة: "كنت باشتغل موجهة فى إحدى المدارس بالسعودية لمدة عامين ونصف، وفوجئت برغبة زوجي فى السفر لفرنسا من أجل العلاج بسبب ظروفه المرضية، فأصررت على السفر معه، ولكن قبل توجهنا إلى الخارج أصيب بالشلل وبعدها بفترة توفى". وتضيف وفاء: "لدى 4 أبناء، ولدان وبنتان، وكثرة زواج ابنتي، جعلها تتنقل بين أكثر من مكان بأغراض منزلها، حتى انتهى بها الأمر لتسكن معي وأولادها فى منزلي، ورغم وجودهم بجواري، كنت أشعر بالوحدة والضيق أحياناً"،
وتابعت: "لم أفكر يوماً فى دخول دار للمسنين، إلا أننى فوجئت بقيام أبنائي بعمل بحث على مواقع الإنترنت عن دور للمسنين، وقالوا لي احنا وجدنا دار مناسبة ليكي، ووجدت نفسي أقيم داخل تلك الدار". وواصلت حديثها: "وجدت نفسي أعيش بين 4 جدران، وبعد أن كانت مهنتي هى الكلام طوال عملي فى إحدى المدارس، وجدت نفسي صامتة". واختتمت