مسؤول سابق: مرسل الطرود المشبوهة يوجه رسالة سياسية

تحرير:التحرير ٢٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:١٥ ص
يبدو أن قضية الطرود المشبوهة المرسلة إلى الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون، لم تكن هي الأولى خلال السنوات القليلة الماضية، ففي أكتوبر الجاري، اعترضت إدارة الخدمة السرية مظروفًا مشبوهًا موجهًا إلى ترامب بعد أن عثرت السلطات في منشأة فحص البريد بالبنتاجون على ظرفين يشتبه في احتوائهما على مادة الريسين، وهو سم مصنوع من حبوب الخروع، كانا موجهين إلى وزير الدفاع جيم ماتيس، وقائد القوات البحرية جون ريتشاردسون، وهو الأمر الذي أثار مخاوف الإدارة الأمريكية.
قال رئيس التحقيقات الجنائية السابق في جهاز الأمن السري الأمريكي لاري جونسون: إن "مرسل الطرود المشبوهة يهدف إلى توجيه رسالة سياسية".وأضاف جونسون، اليوم الجمعة، أن مرسل تلك الطرود المشبوهة يريد توجيه رسالة سياسية بأنه قادر على جلب التركيز لقضيته التي لم يتم تحديدها بعد، بحسب راديو سوا.وأوضح رئيس التحقيقات