مباراة شطرنج بين روسيا والناتو في القطب الشمالي

على مدار السنوات القليلة الماضية، بدأت روسيا في استعادة مكانتها كقوى عظمى بين دول العالم، واليوم يبدو أنها تسعى إلى إعادة أمجادها من خلال حرب باردة جديدة.
تحرير:أحمد سليمان ٢٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٢٦ ص
بوادر حرب باردة جديدة بين روسيا والغرب، ظهرت في إحدى الأركان البعيدة بالمطار الدولي الرئيسي في آيسلندا، حيث يحاول حلف شمال الأطلسي "الناتو" اصطياد الغواصات الروسية التي تُبحر في منطقة القطب الشمالي، ويبدو أن موسكو لا تأبه بالكشف عن هذه الأنشطة، وهذا ما أكده الأدميرال جيمس فوجو، قائد القوات البحرية الأمريكية في أوروبا، خاصة بعد أن كشف عن ظهور الغواصات الروسية بشكل متزايد في شمال المحيط الأطلسي والمحيط المتجمد الشمالي وفي أماكن لم يصلوا إليها من قبل.
ويحرص الناتو على الرد على الروس، حيث أشارت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إلى أن الحلف بدأ أمس الخميس مناورات "ترايدنت جانتكشر"، التي تشمل 50 ألف جندي و10 آلاف سيارة و250 طائرة و65 سفينة.وتأتي هذه المناورات وسط أعلى مستوى للتوترات بين روسيا والغرب منذ الحرب الباردة، بعد تورط روسيا في تسميم العميل الروسي