هل سيستفيد منافسو الصين من الحرب التجارية؟

للمرة الأولى منذ سنوات، انخفض معدل النمو في الصين، وذلك تحت وطأة الحرب التجارية مع الولايات المتحدة، حيث تبادل البلدان فرض رسوم جمركية على البضائع.
تحرير:أحمد سليمان ٢٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:٥٧ م
تصدّر شركة "آن فات" الفيتنامية لصناعة الأكياس البلاستيكية منتجاتها لدول الاتحاد الأوروبي واليابان، بالإضافة إلى الولايات المتحدة، التي تُعد من أكبر الأسواق العالمية للأكياس البلاستيكية، حيث تستوردها بنحو 2.5 مليار دولار سنويًا، يأتي 40% منها من الصين، وفي الآونة الأخيرة، زادت الشركة الفيتنامية من منتجاتها المصدرة إلى الولايات المتحدة، بعد فرض رسوم جمركية على الأكياس الصينية بنسبة 10% في سبتمبر الماضي، ضمن 5745 منتجا صينيا آخر، وهو ما دفع تجار التجزئة الأمريكيين للبحث عن موردين آخرين.
نغوين لي هانغ نائب الرئيس التنفيذي للشركة قال: إن "أمريكا كانت سوقًا يصعب علينا اقتحامه، ورأينا الحرب التجارية فرصة للقيام بذلك، فعلى مدى الأشهر الثلاثة الماضية زادت مبيعاتنا في أمريكا بأكثر من الضعف".أما مجلة "الإيكونوميست" البريطانية، فأشارت إلى أن العديد من الشركات في جميع أنحاء العالم تتنافس على