طرد مريب يتسبب بإخلاء وزارة الشؤون الخارجية بأثينا

تحرير:التحرير ٢٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٤٦ م
يبدو أن أزمة الطرود المشبوهة لم تقتصر على الولايات المتحدة الأمريكية، بل بدأت تجوب العالم بشكل كبير مع انحسار الأعمال الإرهابية في المنطقة العربية، وهو ما يثير مخاوف عديدة من انتقال الإرهاب من الدول التي تشهد نزاعات وحروب منذ سنوات إلى أوروبا، خاصة مع تصاعد الخطب السياسية المحمومة تجاه الإرهاب من ناحية والمعارضين لسياسات الحاكم في البلدان التي تشهد تصاعد نزعة اليمين المتطرف من ناحية أخرى، ما فتح تسؤالات عديدة حول وجود مؤامرة تُحاك ضد اليسار بشكل عام؟.
اليوم، يتكرر سيناريو الولايات المتحدة، لكن جاءت في أثينا، حيث أخلت الشرطة اليونانية، مقر وزارة الشئون الخارجية، بعد وصول طرد مريب بالبريد.وقالت الشرطة: إن "فريقا من خبراء المتفجرات في طريقه للمنطقة، كما ذكرت وسائل إعلام محلية أن نحو 70 موظفا ينتظرون خارج مبنى الوزارة".كانت الولايات المتحدة عاشت يومًا