القمة الرباعية حول سوريا.. مطامع تركية وتباين أوروبي

تهدف القمة الرباعية حول سوريا إلى دراسة أي صيغ جديدة يمكن إيجادها من أجل التوصل إلى حل سياسي لهذا النزاع المعقد الذي أسفر عن سقوط قتلى ومصابين
تحرير:أمير الشعار ٢٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٤٦ ص
أصبح المشهد السوري مُقبلًا على حراك سياسي جديد، وسط قمة رباعية هي الأولى من نوعها بمشاركة الرؤساء التركي والروسي والفرنسي والمستشارة الألمانية، والتي تستضيفها إسطنبول، غير أن غياب الولايات المتحدة عن هذا اللقاء، وتباعد وجهات النظر بين الأوروبيين وروسيا، قد يعرقل أي خطوات نحو إعمار البلد الممزق، في ظل تهديد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض عقوبات حال المساهمة في الإعمار، إلا أن موسكو تحاول التخفيف من أهمية الخلافات للوصول إلى حل في سوريا وتشكيل لجنة دستورية.
وتهدف القمة الرباعية إلى تعزيز الهدنة الهشة في إدلب والتحرك باتجاه انتقال سياسي، حيث تتعاون تركيا الداعمة لفصائل معارضة سورية، مع روسيا وإيران الداعمتين لنظام الأسد في الجهود الرامية لإنهاء النزاع المستمر في سوريا منذ أكثر من 7 سنوات.إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال: إن "الهدف