ميركل تقود أوروبا للتعاون مع إفريقيا بشأن المهاجرين

تسعى ميركل لقيادة جهود الاتحاد الأوروبي للضغط على إفريقيا لمنع المهاجرين من الوصول إلى أراضيها خلال الفترة المقبلة، كما تراهن أيضًا على كروت ضغط اقتصادية.
تحرير:محمود نبيل ٢٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:١٠ م
لم يعد بوسع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الوقوف صامتة أمام المتغيرات المستمرة في بلادها بسبب الهجرة، والتي تمثل صداعا في رأس حكومة برلين من سنوات طويلة، لا سيما بعد أن تسببت تلك المشكلة في ظهور مشكلات اجتماعية على طاولتها خلال الأشهر القليلة الماضية. وعلى الرغم من محاولة ميركل تجنب السعي لتولي قيادة أوروبا في العديد من المواقف السياسية والاقتصادية المختلفة، فإن ميركل ترى في الوقت الحالي أنه لا مفر من مناقشة تلك المشكلات على نطاق أوسع من العمل المنفصل في الاتحاد الأوروبي.
السياسة الألمانية ترى ضرورة مناقشة ملف المهاجرين حتى مع الرافضين لسياسات الاتحاد الأوروبي، ومن ثم عدم حصرها على أعضاء معينين باليورو، وهو ما قاد ميركل للتفكير في التواصل مع قارة إفريقيا، باعتبارها الأكثر إرسالًا للمهاجرين.ملف الهجرة غير الشرعية يحدث انقساما بمنطقة اليورووقد وجدت المستشارة الألمانية