هل تختار البرازيل أول رئيس من اليمين المتطرف؟

ساعات قليلة وتتضح ملامح المشهد السياسي بعد ظهور النتائج النهائية للانتخابات والتي ستعكس دون أدنى شك حالة الاستقطاب الشديدة التي تشهدها أكبر دولة في أمريكا اللاتينية
تحرير:التحرير ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:٥٣ ص
جايير بولسونارو المرشح لانتخابات الرئاسة البرازيلية
جايير بولسونارو المرشح لانتخابات الرئاسة البرازيلية
معركة حاسمة تشهدها البرازيل، اليوم الأحد، إذ تنطلق الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي تحتدم فيها المنافسة بين مرشح اليمين المتطرف جايير بولسونارو، الحاصل على 46% من الأصوات في الجولة الأولى، ومرشح حزب العمال اليساري "فرناندو حداد"، الحاصل على 29% في واحدة من أكثر الاستحقاقات الانتخابية انقساما في تاريخ البلاد، وشهدت الجولة الأولى، التي عقدت في 7 أكتوبر الجاري وتزامنت معها الانتخابات التشريعية، صعودا ملحوظا لليمين المتطرف مع غياب واضح للأحزاب التقليدية الوسطية واليمينية.
وترجح استطلاعات الرأي فوز بولسونارو في هذا السباق الرئاسي حيث أظهر آخر استطلاع أجرته مؤسسة "داتافولها"، ونشرت نتائجه محطة جلوبو التلفزيونية، حصول بولسونارو على 59% من تأييد الناخبين مقابل 41 % لحداد، وفي حالة تحقق ذلك - وهو الاحتمال الأرجح - فإن البرازيل ستكون قد اختارت للمرة الأولى رئيسا من اليمين