هل تستطيع السعودية استعادة الاستثمارات الأجنبية؟

تعرضت العلاقات التجارية العالمية التي سعت السعودية لبنائها، لضرر هائل، بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، مما يضع الإصلاحات الاقتصادية في المملكة محل شك.
تحرير:أحمد سليمان ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٤ ص
كانت السعودية تأمل في عقد مؤتمر استثماري في الرياض هذا الأسبوع ليكون احتفالًا "مرصعا بالنجوم"، ببرنامج ولي عهد الأمير محمد بن سلمان لتطوير الاقتصاد السعودي المعروف باسم "رؤية 2030"، يحضره نخبة العاملين في "وادي السيليكون"، و"وول ستريت"، والشركات متعددة الجنسيات، إلا أن معظم الأسماء الكبيرة انسحبت مع ظهور تفاصيل وفاة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في القنصلية السعودية في إسطنبول، وبعد أن نفت السعودية أي معرفة بوفاته، اعترفت الآن بأن الحادثة كانت متعمدة، ووعدت بتقديم الجناة إلى العدالة، مؤكدة أنه لا ابن سلمان ولا الملك سلمان، على علم بالعملية.
إلا أن مسؤولين أمريكيين قالوا لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، إنه من المستبعد أن تتم العملية دون علم الأمير الذي يسيطر على جهاز الأمن في البلاد.وفي مؤتمر الرياض، المعروف باسم "دافوس في الصحراء"، حاول المنظمون الحفاظ على برنامج المؤتمر، على الرغم من انسحاب العشرات من المتحدثين والمشرفين، وحاول مسؤولو الحكومة