عايزين بابا.. قصة شاب قتلته جرعة بنج وأطباء بير سلم

الشاب ظل في غرفة العمليات مدة جاوزت الثلاث ساعات.. طبيب التخدير أعطاه جرعة لم يتحملها جسده.. المستشفى حاول التنصُّل من المسئولية وأعطى تقريرا مزيفا عن حالته
تحرير:محمد رشدي ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٣٢ ص
مريض -أرشيفية-
مريض -أرشيفية-
"نحو 50% من وفيات المرضى وإصاباتهم نتيجة خطأ طبي"، طبقا لإحصائيات حكومية، ووفقا أيضا للنيابة العامة فإن هناك نحو 75 قضية إهمال طبي خلال شهر واحد تم حفظها العام الماضي. الإهمال والاستهتار بحياة المرضى هو ما حدث تماما مع محمد عطية، 30 عاما، الذي دخل العمليات بأحد مستشفيات شبرا مصر لإزالة «بواسير»، ليخرج جثة هامدة تاركا وراءه طفلتين تيتّمتا في صغرهما بسبب عدم الخبرة واللامبالاة. يقول مصطفى محمد، ابن خال المجني عليه، إن «محمد»، كان يعاني من «البواسير»، وقرر إجراء عملية لإزالتها بمستشفى «م.ج»، وهو مستشفى خيري تابع لإحدى الكنائس بمنطقة شبرا مصر.
ويضيف أنه تم تحديد يوم الجمعة قبل الماضية، لإجراء العملية، وبالفعل تم تجهيزه لإجراء العملية، وأخبره الأطباء أنهم سيقومون بتخديره بـ«بنج» نصفي أو جزئي، ودخل غرفة العمليات وظل بها مدة تجاوزت الثلاث ساعات، بالرغم من أن عملية «البواسير»، لا تستغرق أكثر من ساعة ونصف، ما أثار قلقنا عليه.وتابع «والد محمد قام