كيف تسعى «النهضة» لقيادة تونس خلال المرحلة المقبلة؟

"النهضة" التونسية تسعى لتسويق نفسها من خلال الدعوة لسن عفو عن كل تورط خلال النظام السابق بمجرد المصارحة والاعتذار وذلك لاستمالة قطاعات واسعة من المسؤولين
تحرير:وفاء بسيوني ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:٤٦ م
راشد الغنوشي
راشد الغنوشي
بدأت تلوح في الأفق رغبة حركة النهضة التونسية القوية في قيادة البلاد خلال السنوات المقبلة، في الوقت الذي تشهد فيه تونس العديد من المساعي لتغيير الحكومة، فمؤخرا أصدرت النهضة عددا من المواقف بعضها جديد وآخر أعادت التذكير به، يتضمن تقاربها مع حركة مشروع تونس وشملت تلك المواقف أيضا دعمها للاستقرار الحكومي وضرورة التعجيل بتعديل وزاري، مع الاحتفاظ برئيس الوزراء يوسف الشاهد. وتسعى "النهضة" إلى تعديل الحكومة وتغيير تسميتها من "حكومة الوحدة الوطنية" إلى "حكومة الائتلاف الوطني"، في الوقت الذي يسعى حزب حركة نداء تونس "غريم النهضة" إلى الإطاحة بكل الحكومة.
راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة، ألمح كلمته أمس السبت خلال افتتاح الندوة السنوية لإطارات الحركة التي تعد أضخم تجمع بعد المؤتمر الوطني للحزب، إلى رغبة الحركة في حكم تونس، من خلال دعوته لرئيس الحكومة، لإجراء تعديل وزاري جزئي، وتشكيل حكومة ائتلاف وطني، تكون مفتوحة للجميع.لماذا تخلى «السبسي» عن رئيس الحكومة