سوزان نجم الدين: «روز» يحكي قصة أسيرة لدى «داعش»

قصص كثيرة مرعبة تروى عن جرائم تنظيم داعش الإرهابي، وفي القلب منها السيدات اللاتي واجهن ممارسات مروعة من الإرهابيين، رصد جانب منها فيلم «روز» السوري.
تحرير:محمد عبد المنعم ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٤٠ م
سوزان نجم الدين
سوزان نجم الدين
«السبية المخطوفة من داعش»، هو المحور الذي يدور حوله فيلم «روز»، المأخوذ عن شخصية ظهرت في مسلسل«شوق» الذي عرض رمضان 2017، و أصرت مخرجة العمل رشا شربتجي منذ تصويره على وضع تصور خاص لبعض المشاهد؛ كي تستخدم في إنتاج فيلم سينمائي، فهو يجسد قصة حقيقية لمعاناة فتاة تعرضت للسبي (الأسر) لدى داعش، وهى تعيش الآن فى دبى، والفيلم عُرض فى مهرجان الإسكندرية السينمائى فى دورته الماضية، ودارت حوله بعض التعليقات من الجمهور، مثل طول مدته، وكثرة مشاهد الدماء فيه، فهو فيلم قاسٍ، لذلك التقت «التحرير» ببطلة العمل سوزان نجم الدين لتحكي لنا كواليس العمل.
«الفيلم مُتعب»، هكذا بدأت «سوزان» حديثها عن العمل، ثم استكملت: «إنه ينقل الواقع الأليم الذى وضعت فيه السيدات فى سوريا، لذلك خرج قاسيا، لكي يساهم فى إظهار حقيقة الإرهابيين وكيف اختفت من داخلهم الإنسانية، ونشروا العنف بأفكارهم الشاذة، وإلى جانب تجسيد الفيلم لشخصية حقيقية، فأنا أعلم قصص نساء كثيرات تعرضن