رغم إساءته لها.. لماذا تحب إفريقيا ترامب؟

وجدت بعض استطلاعات الرأي أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتمتع بشعبية واسعة في إفريقيا، وذلك على الرغم من عدم سعيه لذلك وانتقاده المستمر للقارة السمراء.
تحرير:محمود نبيل ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠٠ م
لم يكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يومًا من قادة البيت الأبيض الذين سعوا لإقامة علاقات متطورة مع إفريقيا، بل على العكس حرص الملياردير الأمريكي منذ بدء حملته الانتخابية على انتقاد القارة السمراء، موجهًا إهانات متعددة لشعوبها وبعض دولها. وعلى الرغم من هذا التوجه الذي توثقه مواقف مختلفة للرئيس الأمريكي، فإن الغريب هو تمتع ترامب بشعبية كبيرة في إفريقيا، حتى بعد أن أعلن بشكل صريح كراهيته لبعض الشعوب الإفريقية منذ توليه سلطات البيت الأبيض في يناير من العام الماضي.
ترامب الذي لم تطأ قدمه إفريقيا رغم مرور نصف مدته الرئاسية تقريبًا، تناول بشكل سيئ الدول الإفريقية ووصفها بأمور شائنة، بما في ذلك وصفه النيجيريين في وقت سابق بأنهم "سكان الكوخ"، كما فشل ذات مرة في نطق اسم دولة "ناميبيا"، غير أن ذلك لم يكن عائقًا أمام تكوينه قاعدة شعبية لم يسع لها يومًا، وفقًا لمجلة الإيكونوميست