العادلي: «مارضتش أضرب المتظاهرين بالنار»

وزير الداخلية الأسبق: لو علمت تسلل عناصر أجنبية فى مؤامرة 25 يناير لكنت أمرت باستخدام السلاح بدلًا من التعامل مع الأحداث باعتبارها مظاهرات عادية وليست مخططا لضرب البلاد
تحرير:سماح عوض الله ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠١ م
تواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، سماع شهادة اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، في محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وآخرين بقضية "اقتحام الحدود الشرقية"، وفى بداية جلسة اليوم أثبتت المحكمة حضور المتهمين بالنداء عليهم، ووجه رئيس المحكمة التوبيخ للقيادي الإخواني "محمد البلتاجي" لرده عليه متأخرًا في أثناء إثبات حضور المتهمين. وأكد العادلى فى بداية أقواله بجلسة اليوم أن مصر تعرضت لمؤامرة في أحداث 2011 هدفها إسقاط نظام الحكم وتولي الإخوان السلطة.
أشار الوزير إلى أنه تم رصد تنسيق بين حركة حماس وجماعة الإخوان، منذ عام 2009، وتم إعلام الأجهزة الأمنية بالأمر للمتابعة والعرض على الرئيس الأسبق حسني مبارك، لمنع هذه المخططات التي تسعى لضرب استقرار البلاد، وهو ما تم بعد 25 يناير.وقال وزير الداخلية الأسبق إن عمليات التسلل عبر الأنفاق كانت تتم بصورة مستمرة