صواريخ كروز الروسية والصينية تهدد القواعد الأمريكية

على مدار عقود، ركزت الولايات المتحدة على منع الصواريخ الباليستية المعادية من الوصول إلى الأراضي الأمريكية، وضربها، إلا أنها أهملت تهديدات أخرى مهمة
تحرير:أحمد سليمان ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٣٢ م
بنت الولايات المتحدة أنظمتها للدفاع الصاروخي، من أجل حماية أراضيها من الصواريخ الباليستية المعادية، إلا أن هناك مخاطر أكبر تتمثل في الصواريخ من طراز "كروز"، والطائرات بدون طيار المسلحة، التي يمكن أن تدمر القواعد الأمريكية في الخارج، مثل "جوام"، التي تضم مطارات وموانئ وقواعد إمداد، ففي حين كانت الولايات المتحدة قلقة من احتمال قيام كوريا الشمالية بضرب الساحل الغربي للبلاد باستخدام بعض من الصواريخ الباليستية التي تمتلكها، كانت الصين وروسيا تجمعان كميات ضخمة من الصواريخ الموجهة التي تعرض القواعد الأمريكية لخطر هائل.
وأشارت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، إلى دراسة جديدة أعدها مركز التقييمات الاستراتيجية والمتعلقة بالميزانية في واشنطن، قال فيها إنه "بالنسبة للفترة ما بعد الحرب الباردة، ركزت وزارة الدفاع الأمريكية، أولوياتها الدفاعية الصاروخية على نشر صواريخ (أرض - جو) و(بحر- جو) لاعتراض الصواريخ الباليستية"، وأضاف