المالكي.. رجل كل العصور في العراق رغم ملفات الفساد

رغم ملفات الفساد التي تحاصر نوري المالكي عندما كان رئيسا للوزراء في العراق فإنه لا يزال يحتفظ بالمناصب السيادية بالبلاد حيث يقترب من الفوز بمنصب نائب الرئيس مرة أخرى
تحرير:وفاء بسيوني ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٤٣ م
يبدو أن نوري المالكي زعيم ائتلاف دولة القانون والنائب السابق لرئيس الجمهورية، حجز مقعده كنائب للرئيس العراقي، بعد التلميحات التي خرجت عن الائتلاف ببقائه لدورة جديدة. "باق في منصبه رغم إعفائه، فهو رجل كل العصور لا يمكن للعراق أن يستغنى عن خدماته"، بهذه الكلمات أكد ائتلاف دولة القانون عودة زعيمه نوري المالكي إلى منصبه نائبًا لرئيس الجمهورية مرة أخرى، رغم احتدام معركة اختيار نواب رئيس الجمهورية الثلاثة بين الشيعة والسنة والتركمان بوصفهم القومية الثالثة في العراق.
في الوقت الذي أعلن فيه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إلغاء منصب نواب رئيس الوزراء وتكليف وزراء بالمهمة، فإن الكتل السياسية الطامحة لتولي شخصيات منها منصب نواب رئيس الجمهورية تتمسك بقرار المحكمة الاتحادية العليا التي أكدت عدم دستورية قرار إلغاء منصب نواب رئيس الجمهورية خلال شهر أغسطس عام 2015.نائب