حادث بيتسبرج يفتح النار على سياسات ترامب

أدى تعامل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الهجوم على المعبد اليهودي في مدينة بيتسبرج في ولاية بنسلفينيا، إلى حالة من الاستياء العام للأجواء الأمنية في البلاد.
تحرير:محمود نبيل ٢٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥٩ ص
وجد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرصة سانحة في الهجوم المسلح على أحد المعابد اليهودية في مدينة بيتسبرج في ولاية بنسلفينيا خلال الساعات القليلة الماضية، للتعبير عن مدى تضامنه مع اليهود الموجودين في الولايات المتحدة، وهو الأمر الذي سعى ترامب منذ حملته الرئاسية في 2016 لتأكيده في العديد من المناسبات. وعلى الرغم من إعلان ترامب تضامنه الكامل مع اليهود في هذا الحادث، الذي أسفر عن مقتل 11 شخصًا في كنيس بيتسبرج، فإن ذلك لم يكن كافيًا لإغلاق صفحة الحدث، لا سيما بعد أن شرع الرئيس الأمريكي لممارسة مهامه اليومية والرئاسية بصورة طبيعية خلال يوم أمس.
وأدان دونالد ترامب الهجوم وأعرب عن صدمته تجاه العنف "الذي لا يمكن تخيله" ضد الشعب اليهودي في الولايات المتحدة الأمريكية، غير أن استمرار جدول الأعمال الخاص بالرئيس كما هو مُقرر منذ أيام لم يكن في صالح ترامب.وقال الرئيس الأمريكي، الذي تنتمي ابنته إيفانكا للديانة اليهودية: "كان هذا عملًا معاديًا للسامية..