التنازل عن رئاسة الحزب بداية النهاية السياسية لميركل

من المتوقع أن يصدر إعلان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عدم الترشح لرئاسة حزبها الديمقراطى المسيحى، أزمات واضحة فى المشهد السياسى فى ألمانيا.
تحرير:محمود نبيل ٢٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٥١ م
فاجأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأوساط السياسية الدولية والمحلية، بإعلانها عدم الترشح بشكل رسمى لانتخابات رئاسة حزب الاتحاد الديمقراطى المسيحي "CDU"، وهو الأمر الذى من المتوقع أن تصحبها تداعيات مختلفة على المشهد السياسي فى ألمانيا خلال الفترة المقبلة. قرار ميركل لا يعنى أنها لن تتوقف عن وجودها فى منصب مستشارة ألمانيا، إلا أن الحديث عن خليفتها فى وقت مبكر قد يكون أداة فى أيدى الحزب الديمقراطى المسيحى الحاكم لتحسين صورته السياسية قبل الانتخابات العامة المقبلة فى عام 2021.
وعلى الرغم من أن أدوار ميركل الحالية كرئيسة للحزب ومستشارة للبلاد يتم الاحتفاظ بها عادة من قبل الشخص نفسه، فإنها ليست ضرورة قانونية، وذلك وفقًا لمجلة تايم الأمريكية.ميركل التى تقلدت رئاسة الحزب منذ عام 2000، استطاعت الوصول إلى المستشارية الألمانية فى 2005، وحققت نجاحات سياسية على المستوى الداخلى والخارجى