كيف تخلصت مصر من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون؟

البنك الدولي يشيد بمساهمة مصر في الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، فكيف نجحت مصر في ذلك؟، وما هو مصير سيارات التاكسي التي تم تخريدها؟، وكم حصل ملاك السيارات للموافقة؟.
تحرير:كريم ربيع ٢٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٠٠ م
أصدر البنك الدولي تقريرًا يؤكد نجاح مصر في تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 310 آلاف طن، في الفترة من 2013 إلى 2017، وتوقع أن تصل تخفيضات انبعاثات بنهاية عام 2018 إلى 350 ألف طن، نتيجة تخريد وإعادة تدوير 45 ألف سيارة تاكسي. ويأتي اهتمام البنك الدولي بذلك، حيث أن الغازات الدفيئة الموجودة في الغلاف الجوي تمتص الاشعة تحت الحمراء، فتعيق تخلص الأرض من الحرارة، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض، وبالتالي تزيد ظاهرة الاحتباس الحراري، فيتغير المناخ، يذوب الثلج والأنهار الثلجية ويرتفع مستوى المياه في البحار والمحيطات فتغرق مدن ودولاً بأكملها.
البنك الدولي: القاهرة كانت مصدر لـ40% انبعاثاتأشار تقرير البنك الدولي، إلى أن ملاك نحو 45 ألف تاكسي في القاهرة فقط، سلموا سياراتهم لتخريدها وإعادة تدويرها، مقابل الحصول على سيارات جديدة معدلة في إطار «برنامج تخريد وإعادة تدوير المركبات»، وهو البرنامج الذي نفذته الحكومة المصرية بالتعاون مع البنك، للحد