هل ينجح مشروع الـ1000 معلم في تطوير التعليم الكنسي؟

الكنيسة القبطية تعاني هجرة أبنائها لطوائف أخرى.. البابا يسعى لإعادة تجربة مدارس الأحد بعد 100 عام على إنشائها؟.. وقيادات الكليات والمعاهد الإلكليريكية العقبة الأكبر
تحرير:بيتر مجدي ٢٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٣٤ م
برنامج ألف معلم كنسي
برنامج ألف معلم كنسي
«ألف معلم كنسي»، برنامج أسسه بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الأنبا تواضروس الثاني، كمحاولة لتطوير التعليم داخل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والتي تعاني في هذا المجال منذ سنوات عدة، بحكم ما أصابها وأصاب مصر لعدة قرون، ورغم ظهور تجربة مثل «مدارس الأحد» مطلع القرن العشرين، كمحاولة لإحياء التعليم الكنسي، إلا أن الكنيسة تعاني ولديها هاجس من ذهاب أبنائها إلى طوائف أخرى، وظهر ذلك في فيديوهات كثيرة لبعض الأساقفة والكهنة المشهورين، يطالبون شباب الكنيسة القبطية بعدم الذهاب لمهرجان «احسبها صح»، الذي تنظمه الكنيسة الإنجيلية.
الكنيسة القبطية في السنوات الماضية لم تحاول تطوير منظومة التعليم بقدر ما كان يصدر من بعض وجوهها المعروفة، تصريحات تقلل من الطوائف الأخرى، وتذكر بمجد الكنيسة وقوتها في القرون الأولى واشتهارها بترسيخ علم «اللاهوت»، عبر مدرسة الإسكندرية، حيث حدثت قطيعة بين الكنيسة حاليا وبين هذا التراث، نظرا لتحول لسانها