انضمام أوكرانيا للناتو يُرهق روسيا اقتصاديًا

بدت روسيا حساسة لأي تغير سياسي أو عسكري في منطقة البلقان، لا سيما أن ذلك يعني زيادة الإنفاق العسكري لتأمين الشريط الحدودي الطويل مع أوكرانيا.
تحرير:محمود نبيل ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥١ ص
لم تعد روسيا تشعر بارتياح كبير إزاء التدخل الأمريكي الأوروبي المستمر في بعض الدول التي تقع على حدودها، والتي كانت يومًا ما جزءًا من الاتحاد السوفيتي، خاصة في ظل محاولات القوى الأوروبية إقناع كل من جورجيا وأوكرانيا بدخول حزب شمال الأطلسي الناتو. القلق الروسي بدا واضحًا بعد بدء محادثات متعمقة حول انضمام البلدين لحلف الناتو، وهو الأمر الذي يضع قدمًا لأوروبا والولايات المتحدة على حدِ سواء داخل حدود الاتحاد السوفيتي قديمًا، وهو ما يأتي في الوقت الذي تشهد موسكو حالة من التوتر إزاء التسليح الأمريكي لأوكرانيا.
وفي إشارة واضحة إلى عدم ارتياح روسيا في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة القوات النووية متوسطة المدى، أعرب وزير الدفاع سيرجي شويجو عن قلقه إزاء ما وصفه بـ"عسكرة القارة الأوروبية"، وذلك وفقًا لما جاء في صحيفة ديلي إكسبريس.بمقاتلات متهالكة.. روسيا تهزم الغرب في