خلافات في غزة.. وإسرائيل تزيد من الشحن السياسي

إسرائيل تعمل على دس الفرقة بين حماس والجهاد في قطاع غزة، والعمل على إشاعة جو من الشحن السياسي والأمني، وهو ما قد يتسبب في اقتتال داخلي بين عناصر الحركتين
تحرير:أمير الشعار ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٢٦ ص
يبدو أن إسرائيل نجحت في تأجيج الخلافات بين حركتي حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة، لا سيما بعد إطلاق "الجهاد" موجة صواريخ أخيرة باتجاه تل أبيب دون التنسيق مع حركة المقاومة، مما دفع قيادات حماس إلى توجيه انتقادات لاذعة واتهام الأخيرة بالعمل لحساب جهات ترغب في تأجيج الصراع وغض النظر عن قضايا إقليمية أخرى، وهو ما ترفضه حماس، خاصة أنها تسعى للتهدئة من الكيان الإسرائيلي كونه المخرج الوحيد لقطاع غزة بعد تعثر ملف المصالحة، وتلويح الرئيس محمود عباس بفرض مزيد من العقوبات.
أمين عام حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، زياد النخالة، علق على الأمر، قائلا: إن "حركته ملتزمة كباقي فصائل المقاومة بالرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي واستهدافاته المتكررة لمسيرات العودة وقتل المتظاهرين العزل بدم بارد"."النخالة" أضاف "لم نطلق الصواريخ أخيرًا غضبا من أي طرف سواء أكان الجانب المصري أم