هل يكرر بوتفليقة سيناريو انتخابات الرئاسة 2014؟

قبل نحو ستة أشهر من الانتخابات الرئاسية في الجزائر بدأت التكهنات تشير إلى ترشح بوتفليقة وما دعّم هذا الاتجاه إعلان الأمين العام لجبهة التحرير أن الرئيس سيكون مرشح الجبهة.
تحرير:وفاء بسيوني ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٤٢ م
أثار إعلان الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، أن الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة سيكون مرشح الجبهة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، حالة من الجدل في ظل الوضع الصحي المتردي الذي يعاني منه بوتفليقة. يأتي إعلان ولد عباس في الوقت الذي لم يدلِ الرئيس الجزائري بتصريح حول مسألة ترشحه أم لا للانتخابات الرئاسية المقبلة المقرر إجراؤها في أبريل 2019 ، رغم الضغوطات التي يمارسها مؤيدوه لعهدة خامسة. ولد عباس لم يذكر إن كان الرئيس أعلن موافقته أم أن الأمر يتعلق بعلاقة «عادية» بين الحزب ورئيسه المباشر بموجب لوائح آخر مؤتمر للجبهة.
غير رسميمحللون اعتبروا أن إعلان ولد عباس غير رسمي لكنه قد يزيل بعض الغموض بخصوص نوايا رئيس الدولة قبل نحو ستة أشهر من الانتخابات.وكان جمال ولد عباس المعروف بأنه مقرب منذ زمن بعيد من الرئيس بوتفليقة، أول الداعين إلى ترشيحه في أبريل، معبرا عن "أمل" مناضليه في بقائه في الحكم، إلا أن بوتفليقة لم يعلن عن