مع اقتراب سقوطها.. أوروبا ستفتقد ميركل

بعد استقالة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من رئاسة الحزب الحاكم يبدو أن أيامها في الحكم باتت معدودة، ومع توجه دول العالم إلى الحكم اليميني، أصبحت قيادة العالم محل شك
تحرير:أحمد سليمان ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٢١ م
مع تحول الولايات المتحدة إلى لعب دور أكثر براجماتية تحت قيادة دونالد ترامب، ينظر العديد من المراقبين إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل باعتبارها القائد الحالي للعالم الحر، والآن، بعد مرور نحو 13 عاما على قيادتها أكبر اقتصاد في أوروبا، من المتوقع أن تغادر ميركل منصبها في وقت أقرب مما كان مقررا لها، حيث أعلنت ميركل أمس الإثنين أنها ستتخلى عن منصبها كزعيم لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، العضو الرئيسي في الائتلاف الحاكم المعروف باسم "التحالف الكبير"، وقالت ميركل "لن أترشح بعد الآن على منصب رئاسة الحزب، ولا منصب المستشار، أو لأي منصب سياسي آخر".
وأشارت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إلى أنه لا يزال أمام ميركل ثلاث سنوات أخرى في منصبها، ولكن هناك خلافات حادة بين حزبها وشريكها، ائتلاف الحزب الديمقراطي الاجتماعي.بالإضافة إلى ذلك أصبح سباق الخلافة المحتمل على قيادة حزب الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي المسيحي، والائتلاف الحاكم، الهش بالفعل، يبدو أكثر ضعفًا.ويرى