الخبراء يعرضون التحديات أمام «تصدير العقار للأجانب»

تصدير العقار للأجانب، من خلال استهداف شريحة العرب والأجانب وبيع العقارات لهم، لجذب الدولار، تحد جديد تواجهه الحكومة، نظرًا للعقبات الكثيرة في تطبيق هذا التصور
تحرير:كريم ربيع ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٣٩ م
المؤتمر العقاري- المال جي تي ام
المؤتمر العقاري- المال جي تي ام
أكد شريف سامي رئيس هيئة الرقابة المالية السابق، ورئيس مجلس إدارة الشركة القومية لإدارة الأصول والاستثمار، أن أجهزة الدولة رأت أنها تمتلك عملة وهي الأراضي، قادرة على ضخ كبير وسريع للمال، وفض اشتباكات بين إدارت الدولة المختلفة، كما انها مطلوبة للغاية نظرًا للزيادة السكانية الكبيرة -2 مليون نسمة كل عام- والتوسع العمراني، وبالتالي يوجد طلب متزايد على السكن، ومشروعات خدمية ولوجسيتية تبحث عن أراضي، خاصة في مناطق مثل الدلتا والصعيد، وهي خطوة ناجحة للغاية لتسوية المديونيات بالعقارات والأراضي.
أضاف سامي لـ«التحرير»، أن شروط نجاح هذة الخطوة تتلخص في التقييم الموضوعي للأراضي، بخلاف حل مشاكل كافة الأراضي التي سيتم طرحها مع الكهرباء والمياه الآثار وكل الجهات الدائنة، والقضايا المرفوعة ضدها، لأن مصداقية الدولة تكمن في سرعة الإجراءات.وحذر رئيس هيئة الرقابة المالية السابق، الحكومة من زيادة العرض