كارولينا.. هولندية حولت ذوي الإعاقة لأصحاب مشاريع

يُعاني ذوي الإعاقات الذهنية من تهميش الآخرين لهم، وشعور أسرهم بأنهم عبئًا عليهم، بسبب عدم قدرتهم على خدمة أنفسهم، وأداء أبسط الأشياء لأنفسهم مثل الطعام والشراب.
تحرير:الفيوم – أسماء أبو السعود ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٢٠ م
"الواحة الجميلة" مدرسة حملت صفاتها اسمها، أسستها "هولندية" في الفيوم منذ (14 عامًا) بهدف تنمية مهارات ذوي الإعاقات الذهنية، وتدريبهم على الاعتماد على أنفسهم في أمور الحياة اليومية دون مُساعدة أحد، بالإضافة إلى تطوير مهاراتهم في عمل مشروعات صغيرة، لصبحوا قادرين على توفير دخل ثابت لهم وألا يكونوا أعباءًا على أسرهم، بل يكونوا نورًا لمنازلهم.وقالت كارولينا يوسف (50 عامًا)، أنها درست سلوك المعاقين ذهنيًا، وعملت في مركز تأهيل المعاقين بالمعادي، ونظرًا لانتقال زوجها إلى "فانوس" بسبب عمله في تصدير منتجات الفخار.
قررت أنّ تخدم القرية وتمارس عملها بدلًا من الجلوس في المنزل، فكانت تُعلم ذوي الإعاقة الذهنية في منزلها، وبعد عامين بنت هي وزوجها مدرسة بالجهود الذاتية، ثم أعطتهم السفيرة الهولندية منحة لبناء الدور الثاني من المدرسة عام 2006، وتتضمن فصول إعاقات ذهنية وحضانة وفصل واحد لتعليم المتسربين من التعليم.وفي حديثها