«فريسة الإرهاب».. والدة «انتحارية تونس» تكشف أسرارها

٣٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٠ م
قالت والدة الفتاة الانتحارية التي لقيت مصرعها في "تفجير انتحاري" نفذته، وسط العاصمة التونسية، وخلف 20 جريحا، إن ابنتها كانت فريسة الإرهاب الذي أعدها لتكون أول انتحارية في البلاد. وأضافت والدة الإرهابية منى قبلة البالغة من العمر 30 عاما، اليوم الثلاثاء، موجهة حديثها إلى ابنتها: "لماذا فعلت بنا هذا؟، ماذا فعلنا لك لتجعلينا نعيش هذه الكارثة؟". واعتبرت أن ابنتها البكر دمرت من خلال التفجير في الشارع الرئيسي بالعاصمة "كامل أسرتها وخصوصا شقيقتها وشقيقيها".
وأضافت: "بعت أرضا فيها شجر زيتون، لكي أشتري لها كما طلبت حاسوبا قبل أربع سنوات، وكانت تخصص كامل وقتها لإعداد دراسة دكتوراه.. ولذا، كانت تنعزل كثيرا في غرفتها للتركيز على دراستها أو إرسال طلبات عمل".وشدد والدا الانتحارية منى على أنهما لم يكونا يعرفان بأن ابنتهما "تعتنق أفكارا متطرفة".أعلنت وزارة الداخلية