عندما قالت نجلاء فتحي لحمدي قنديل:«هتجوزك النهارده»

عاش حمدي قنديل طيلة حياته مخلصًا لعمله ولحبيبته نجلاء فتحي، وحرمه القدر من الأبناء؛ لكنه كان راضيا وليس منزعجًا، واكتفى بأن يعيش حياة هادئة مع زوجته ومحبوبته
تحرير:ريهام عبد الوهاب ٠١ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٤٠ م
أمس تلقينا جميعا خبرا صادما، عن رحيل الإعلامي حمدى قنديل، المشهود له بحسن السير والسلوك، وخيم الحزن على الشارع المصري، وعلى الفور تحولت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي إلى عزاء؛ حزنًا على فراق الأستاذ الذى أفنى عمره في المهنة التي أحبها كثيرًا ومن أجلها ترك الطب والتحق بصفوفها، وتدرج خلالها حتى أصبح الإعلامي الكبير صاحب أهم البرامج ذات الطابع السياسي، كونه شاهدًا على أهم الفترات السياسية فى مصر بداية من النكسة ونصر أكتوبر مرورًا بالرؤساء الخمسة، ولا تقل حياته الشخصية أهمية عن حياته العملية، فهو زوج نجلاء فتحي.
قبل سنوات نشر الراحل حمدي قنديل مذكراته والتي حملت عنوان: «عشت مرتين»، وللوهلة الأولى يعتقد البعض بأنه يتحدث عن حياة اليقظة والمنام ولكنه لم يقصد المعنى القريب، ففي مقدمة مذكراته كتب: «عشتها طولا وعرضا، أخذا وردا، فيها الأسى والانكسار والفشل، وفيها الصمود والحلم والإنجاز، وفيها من