المسلمون يواجهون الإسلاموفوبيا في انتخابات الكونجرس

خلال أيام تنطلق انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي، وسط توقعات بطوفان أزرق، يقضي على سيطرة الجمهوريين على الكونجرس، وتوقع ظهور كبير للمرشحين المسلمين
تحرير:أحمد سليمان ٠١ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٢:١٤ م
يعتقد بعض الأمريكيين، خاصة أولئك الذين يؤيدون حظر السفر للمسلمين، وزيادة القيود المفروضة على اللاجئين، بأن 1.8 مليار مسلم في العالم يكرهون أمريكا، على الرغم من حقيقة أنها موطن لما يقرب من 3.5 مليون مسلم، ترشح منهم ما يقرب من 100 شخص في انتخابات التجديد النصفي هذا العام، وكشفت التقارير أن التعصب والكراهية ضد الإسلام، خاصة تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هي ما حفزت معظمهم لدخول الساحة السياسية، كما يسعى الناخبون المسلمون لتغيير المشهد السياسي، حيث زادت نسبة المسلمين الذين سجلوا أسماءهم في كشوف الناخبين لتصل إلى 75%.
وأشارت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إلى أن رشيدة طالب، المسلمة ذات الأصول الفلسطينية، أول امرأة مسلمة تدخل الكونجرس، وتنافسها في هذا السبق، إلهان عمر، اللاجئة الصومالية السابقة. وعلى الرغم من أن غالبية المرشحين المسلمين لا يضعون هويتهم الدينية ضمن دعايتهم الانتخابية فإن ترشحهم عن الحزب الديمقراطي،