روحاني يستشعر الخطر مع اقتراب الضربة الثانية

العديد من المراقبين يؤكدون أن الحزمة الجديدة من العقوبات الأمريكية التي تنتظرها إيران الأسبوع المقبل ستكون أشد خطورة على طهران لأنها تستهدف قطاع الطاقة.
تحرير:وفاء بسيوني ٠١ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٢:٣٩ م
حسن روحاني
حسن روحاني
بدأ الرئيس الإيراني حسن روحاني يعترف بخطورة المرحلة المقبلة، وما هو ينتظر بلاده من صعوبات، حيث باتت تفصله أيام قليلة عن دخول المرحلة الثانية من العقوبات الأمريكية حيز التنفيذ، وبات ينتظر الأسوأ مما تعاني منه طهران، بعد أن كان دائما ما يقلل من تأثير تلك العقوبات. هذا الاعتراف تمثل في تحذير الرئيس الإيراني مواطنيه من مواجهة أوقات صعبة عندما يبدأ سريان الحزمة الجديدة من العقوبات الأمريكية، الأحد المقبل، لكنه قال إن الحكومة ستبذل ما في وسعها للتخفيف عنهم.
روحاني وصف الحزمة المقبلة من العقوبات التي تستهدف صادرات النفط الإيراني، بأنها "ظلم جديد"، لكنه شدد على أن حكومته لن تخشاه. ظريف يقر وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، أقر أيضا أن الحزمة الجديدة من العقوبات الأمريكية ستؤثر على بلاده اقتصاديًا، لكنها لن تغير من سياسات طهران. عقوبات «الباسيج»