هل تعود احتجاجات البصرة بعد ظلم التشكيل الحكومي؟

لا زالت البصرة تعاني من تسمم المياه وتردي الأوضاع المعيشية بالإضافة إلى تجاهلها في التشكيل الحكومي الجديد.. مما يشير إلى انتفاضة جديدة ستشهدها شوارع المحافظة من جديد.
تحرير:وفاء بسيوني ٠١ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:١٩ م
جاء التشكيل الحكومي الجديد في العراق الذي وُلد غير مكتمل الأركان برئاسة عادل عبد المهدي، ليثير حالة من الغضب داخل محافظة البصرة التي شهدت العديد من الاحتجاجات والتظاهرات خلال الآونة الأخيرة نتيجة تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية. حالة الغضب التي انتابت "البصريين" ترجع إلى خلو الحكومة الجديدة من وزراء من داخل البصرة، فلم يرشح عبدالمهدي أي شخصية من المحافظة لشغل أي حقيبة وزارية في التشكيل الجديد، حيث اعتبروا أن هناك ظلما كبيرا وقع عليهم من هذا التشكيل.
عودة للاحتجاجاتنتيجة لذلك توجه ناشطون في المحافظة للعودة إلى الاحتجاجات مجددا، وهدد شيوخ عشائر المحافظة، باللجوء إلى مختلف الوسائل السلمية والمسلحة، في حال تم تهميش المحافظة مجددا من الحكومة الجديدة وطالبوا في بيان لرئيس الوزراء العراقي بتمثيل محافظتهم داخل الحكومة بوزير أو اثنين، في ضوء ما شهدته المحافظة