«عاوزة أعيش» حكاية سقوط المزورة الصغيرة في الجيزة

ابنة الـ22 ربيعا اكتفت بالثانوية العامة واحترفت التزوير.. المتهمة بحثت عن جني المال والثراء السريع.. اتخذت منزلها في البدرشين وكرا لنشاطها الآثم
تحرير:محمد الشاملي ٠٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ١١:٠١ ص
المتهمة والمضبوطات
المتهمة والمضبوطات
لم تتجاوز الـ22 ربيعا، اكتفت بحصولها على شهادة الثانوية العامة لتقرر عدم استكمال دراستها "الجامعية" والبحث عن وظيفة تغطي مصروفاتها، خاصة أنها تنتمي لأسرة بسيطة في إحدى قرى مركز البدرشين جنوب محافظة الجيزة، إلا أن حبها للمال أوقعها في شباك الأفكار الشيطانية نحو تحقيق حُلم الثراء السريع، دون أن تدري بأن الطريق الذي ستسلكه سيقودها خلف القضبان، لتحصل على لقب "المزورة الصغيرة". منذ نعومة أظافرها، حظيت "صفاء" باحترام الأهل والجيران الذين لقبوها بـ"النابغة" لذكائها وحسن تصرفها في مواقف عدة، لتقرر الفتاة الاستفادة من تلك الميزة في غير مسارها السليم.
جلسة معتادة جمعت بين "صفاء جبريل" -اسم الشهرة بمنطقة سكنها- وصديقتها "سارة -اسم مستعار- تبادلتا خلالها الحديث حول أمور الحياة، لتقص عليها الأخيرة مشكلة تبحث لها عن حل "الواد ابن أختي عاوزين نحوله من مدرسته والدنيا واقفة والناظر مش راضي يمشي الموضوع إلا بتأشيرة من المديرية وختم النسر". كلمات الصديقة