مطران مغاغة يلتقي مصابي هجوم الأنبا صموئيل الإرهابي

تحرير:محمد الزهراوي ٠٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٣١ م
التقى الأنبا أغاثون أسقف مغاغة والعدوة، الطفل مينا باسم شكري 9 أعوام، والذي روى تفاصيل الحادث الذي استهدف أتوبيسا يقل مجموعة من المواطنين الأقباط كانوا في طريقهم لزيارة دير الأنبا صموئيل المعترف بالظهير الصحراوي الغربي في مركز العدوة. وقال مسئول بالمطرانية، إن الطفل الذي التقاه الأسقف وعددًا من المصابين داخل مستشفى مغاغة العام، ذكر فيه أنه بعد زيارة مجموعة من أقاربه للدير وأثناء خروج 3 عربات وسيرهم بالطريق فوجئوا بعربتين يستقلهما مسلحون فرت واحدة منهم، ثم تم إطلاق أعيرة نارية بشكل كثيف على آخر عربة كان يستقلها مواطنون أقباط.
وأعلن اللواء قاسم حسين، محافظ المنيا، في وقت سابق، استهداف مجهولين أتوبيس رحلات في طريق عودته من دير الانبا صموئيل بمركز العدوة، وأسفر الحادث عن وفاة 7 أشخاص وإصابة 13 آخرين، حتى الآن. على الفور، انتقلت الأجهزة الأمنية والتنفيذية لموقع الحادث، وأعلنت مديرية الصحة بالمنيا حالة الطوارئ بمستشفيات العدوة