بعد الهجوم الإرهابي.. الكنيسة تُصلي على أحد شهدائها

تحرير:محمد الزهراوي ٠٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٣٤ ص
أقامت الكنيسة الإنجيلية في محافظة المنيا، الصلاة على جثمان أسعد فاروق لبيب، أحد ضحايا حادث دير الأنبا صموئيل المعترف، الذي أسفر عن استشهاد 7 وإصابة 13 آخرين، بعد أن استهدفهم مسلحون ظهر الجمعة، أثناء عودتهم من زيارتهم لدير الأنبا صموئيل، وحضر الصلاة، اللواء قاسم حسين محافظ المنيا، واللواء محمد عبد الفتاح سكرتير عام المحافظة، والقيادات الأمنية، والمهندس محمد سيد رئيس مركز ومدينة المنيا، وعددا من القيادات التنفيذية، وأعلنت مديرية الصحة حالة الطوارئ بمستشفيات العدوة وبني مزار ومغاغة، كما دفعت هيئة الإسعاف بعدد من السيارات لنقل المصابين.
وأسفر الحادث الإرهابي عن استشهاد كل من: "كمال يوسف شحاتة ورضا يوسف شحاتة وفادي يوسف شحاتة وأسعد فاروق لبيب وماريا كامل يوسف وبوسي ميلاد يوسف وبيشوي رضا يوسف. واستقبلت مشرحة مستشفى المنيا العام، جثامين 7 من أبناء مركز المنيا، ضحايا حادث الإرهابي الذي استهدف أتوبيسين يقلان أقباط عقب زيارتهم لدير الأنبا