السودان يهاجم أمريكا.. وينتقد سياسة ترامب الخارجية

قرارات الرؤساء السابقين للولايات المتحدة بفرض ومد حالة الطوارئ الوطنية فيما يتعلق بالسودان، ستظل قائمة كوسيلة للتعامل مع المسائل المتعلقة بالصراع في دارفور.
تحرير:أمير الشعار ٠٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٠٨ م
في الوقت الذي يسعى فيه السودان لاتخاذ إجراءات إيجابية للحفاظ على السلام في المناطق التي تشهد توترات عدائية، من أجل تفادي أي أزمات مع الدول الكبرى، إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تبال بالخطوات الإصلاحية التي انتهجها الرئيس عمر البشير من أجل تفادي أي خلافات مع إدارة الرئيس دونالد ترامب، ليسارع الأخير إلى تمديد حالة الطوارئ الوطنية ضد السودان والتي فرضتها الإدارة الأمريكية في العام 1997، بذريعة تشكيل تهديد غير عادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة.
البداية، عبر السودان عن غضبه من القرار الأمريكي، لتعلن الحكومة رفضها القاضي بتمديد حالة الطوارئ ضد البلد الإفريقي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية، بابكر الصديق: إن حكومته تعبر عن استنكارها لهذه الخطوة التي لا تتسق وروح التعاون البناء القائم بين البلدين في قضايا كثيرة ذات اهتمام مشترك، وهو