السجل الأسود للحكام المشبوهين في إفريقيا

فاز الأهلي على الترجي بنتيجة (3-1) في ذهاب نهائي دوري الأبطال، وسط جدل تحكيمي حول صحة ركلتي جزاء حصل عليهما الفريق الأحمر، وسجل وليد سليمان منهما هدفين.
تحرير:كريم مليم ٠٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٤:٠٩ م
تصدرت تقنية الفيديو (var) التي تم تطبيقها لأول مرة في تاريخ دوري أبطال إفريقيا، المشهد في لقاء الأهلي وضيفه الترجي التونسي، في ذهاب النهائي بملعب برج العرب، ولم تكن المباراة التي انتهت حمراء بنتيجة (3-1)، على المستوى الفني المتوقع، ولكن الجدل التحكيمي كان حاضرا بقوة في اللقاء بعد احتساب الحكم الجزائري مهدي عبيد شارف ضربتي جزاء مثيرتين للأهلي بعد اللجوء لـ(var)، كما أن الأداء التحكيمي المثير للجدل خلق نوعا وأجواء من التوتر داخل الملعب مع حماس اللاعبين والاندفاع البدني الذي لم يتصد له الحكم بقرارات صارمة، وأثرت على المستوى الفني للمباراة.
بداية الجدل التحكيمي كانت في الدقيقة 30 عندما قرر مهدي عبيد احتساب ضربة جزاء لصالح وليد أزارو الذي سقط داخل منطقة جزاء الترجي، في مشهد مثير أطلق على أثره الحكم صافرته محتسبًا ركلة جزاء، وطالب لاعبو الترجي اللجوء لتقنية الـ(VAR)، وبالفعل توجه الحكم لمشاهدة الكرة، وعاد ليؤكد احتساب الكرة ركلة جزاء لصالح