"ثعالب الصحراء".. رحلة قصاصي الأثر في ممرات الموت

يزاول عدد كبير من البدو مهنة تقفي الأثر، لما يمتلكون من قدرات خاصة تساعدهم على التحرك في المناطق الصحراوية والجبلية شديدة الخطورة.
تحرير:أحمد سعيد حسانين وصلاح لبن ٠٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:١٤ م
تعرض أحد الأشخاص من قبل لحادث سرقة قطع غيار السيارة، وتم استحضار أحد قصاصي الآثر من إحدى القبائل المعروف عنه قدرته على تمييز آثار الأقدام والذكاء في التعقب واقتفاء المسار، ونجح الدليل من خلال رؤيته للمسارات بجوار السيارة في معرفة قدم الشخص وبالتالي معرفة الشخص نفسه.
مشرف سالم، هو بطل هذه الحكاية، والذي يؤكد في حديثه لـ"التحرير"، أن الأجهزة الأمنية غالبا ما تلجأ لنا في الأماكن التي يختبئ فيها الجماعات الإرهابية لكوننا على دراية بأماكن المرتفعات والمنخفضات والدروب، وبالتالي نستطيع امداد تلك الأجهزة بكافة المعلومات اللازمة التي تسهل في القبض على تلك العناصر المتطرفة. وأوضح،