وبإيه يفيد الندم.. التأديب بوابة قتل الأبناء

أم تمنع ابنتها من الطعام وتضربها حتى الموت.. وأب يعاقب ابنته بماسورة بلاستيكية.. وآخر يضرب ابنه بشاكوش في الرأس.. مكوجى يعذب ابنته بمساعدة زوجته الثانية لمدة 7 أشهر
تحرير:سمر فتحي ٠٦ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠٠ م
أرشيفية
أرشيفية
"من الحب ما قتل" عبارة تنطبق على جرائم سقط فيها ضحايا على يد أحبائهم وأقرب الناس إليهم، كان معظمها بغرض التأديب وقليل منها كان متعمدا، هي جرائم اقترفها الآباء في حق الأبناء، انتهت بموت فلذات الأكباد. وظهر في الآونة الأخيرة عدد من قضايا الاعتداء على الأبناء بالتعذيب الذي يؤدي إلى القتل تحت بند التربية والتأديب، ورحيلهم في عمر الزهور، ليدفعوا ضريبة القسوة المفرطة، وغياب العقل، فيما لا ينفع الندم في شيء، بدورهم طالب خبراء التربية والاجتماع بالعودة لأصول التربية السليمة للنشء.
"منعت عنها الطعام" شهدت منطقة الحرس الوطني ببنها، حادثا مأساويا حيث عذبت أم ابنتها حتى الموت ومنعت عنها الطعام والشراب لمدة 3 أيام بسبب كثرة خروجها من البيت وسوء سلوكها وخروجها مع الشباب، كما ادعت. تم القبض على الأم وجرى نقل جثة الابنة للمستشفى وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق، وتبين من خلال بلاغ من