المساعدات الأمريكية الأكبر تثير القلق في إسرائيل

تسود إسرائيل بعض المخاوف تجاه نوايا الولايات المتحدة من وراء أكبر حزمة مساعدات عسكرية بين البلدين، خاصة أنها قد تؤدي إلى تعطل بعض الصناعات القائمة في إسرائيل.
تحرير:محمود نبيل ٠٥ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠٩ م
ظلت المعونات العسكرية الأمريكية هي الأداة الرئيسية في يد إسرائيل للبقاء على مستوى كبير من القوة والاستقرار داخل منطقة الشرق الأوسط على مدى عقود طويلة، إلا أن الحزمة الأخيرة من المساعدات العسكرية الأمريكية باتت تثير مخاوف واسعة داخل إسرائيل. وعلى الرغم من كون تلك المساعدات التي دخلت حيز التنفيذ منذ شهر تقريبًا تأتي في إطار السياسة المعتادة لواشنطن في الشرق الأوسط، والتي تضمن تفوق تل أبيب عسكريًا على العرب، إلا أنها باتت تمثل تهديدًا لبعض الصناعات القائمة بشكل فعلي في إسرائيل.
المساعدات العسكرية الأكبر في السنوات العشر الماضية، والتي تزيد قيمتها على 3.1 مليار دولار، كانت نتيجة مباحثات استمرت لعهود متتالية في البيت الأبيض، حيث بدأت بجلسة جمعت رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، تناولت التعاون العسكري بين الولايات المتحدة وإسرائيل