لماذا يتأخر تسليم المضبوطات الأثرية لعدة سنوات؟

على الرغم من تمكن لجان استرداد الآثار في المواني والمطارات من ضبط قطع أثرية قبل تهريبها للخارج، فإن هناك إجراءات تعرقل تسليمها بشكل فوري، وهو الأمر الذي قد يستمر لسنوات.
تحرير:صلاح لبن ٠٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:١٠ م
قبل ستة أيام، تسلمت لجنة أثرية مشكلة من الإدارة المركزية للتسجيل والتوثيق والأحراز بوزارة الآثار، مجموعة من المضبوطات الأثرية التي كانت قد نجحت الوحدات الأثرية بمطار القاهرة والجمارك، وتعود واقعة ضبط تلك القطع لعدة سنوات مضت. وحسب مسؤولي وزارة الآثار فإن هناك العديد من الإجراءات القانونية التي تتخذ من أجل تسليمنا القطع المضبوطة، وتختلف المدة التي تستغرقها الإجراءات على حسب المضبوطات والأحراز سواء الموجودة في المطارات أو المواني، وبعد الانتهاء من ذلك تكون القطع تحت تصرفنا.
من جانبه يقول الدكتور، حمدي همام، رئيس الإدارة المركزية للمنافذ والوحدات الأثرية بالموانئ المصرية، في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، إننا عندما نحرر محضر ضبط بأي منفذ من المنافذ، فإنه يحول إلى النيابة العامة المختصة بالمكان. وأشار إلى أن المضبوطات في مطار القاهرة تختص بها نيابة النزهة، وأي ميناء من الموانى