استقالة أنبا سوريال.. هل تسير الكنيسة على درب جديد؟

استقالة أنبا سوريال تفتح الباب لإعادة النظر في بقاء الأسقف بالإيبارشية حتى الموت.. الكنيسة الكاثوليكية استقال بها باباوات وبطاركة..والكنيسة القبطية لا تعرف استقالة الأسقف
تحرير:بيتر مجدي ١٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٤:١٠ م
أنبا سوريال أسقف ملبورن في أستراليا المستقيل
أنبا سوريال أسقف ملبورن في أستراليا المستقيل
جاء إعلان الأنبا سوريال أسقف ملبورن في أستراليا، استقالته من إشرافه على الإيبارشية التابعة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، صدمة لكثيرين، بعدما نشر خطاب الاستقالة، على حسابه الشخصي بموقع «فيسبوك»، حيث لا تعترف كنيسة الإسكندرية بهذا التقليد الذي تتبعه الكنيسة الكاثولكية، حيث يمكن أن يستقيل البابا والأساقفة، وكذلك الكهنة والرهبان، وبعض الكنائس البروتستانتية، ليفتح النقاش، حول هل يمكن أن تتحول الكنيسة المصرية لهذا التقليد؟ خاصة أنه في بعض الأحيان يشيخ البابا أو يمرض الأسقف ولا يكون قادرا على أداء دوره، ما يسبب مشاكل بالكنيسة.
وأرجع الأنبا سوريال أسقف ملبورن سبب استقالته من إدارة أمور الإيبارشة وعودته للدير، في نص الاستقالة التي نشرها على حسابه الشخصي بموقع فيسبوك، إلى المعاناة من الإهانات والثرثرة، والطعن فيه، وأنه لم يزعج الآخرين بالقسوة. وأوضح أنه يخضع تمامًا للمجمع المقدس، لاختيار بديل آخر، ورشح النائب الحالي له، الراهب