Autumn Sonata.. أخطاء الآباء يتحملها الأبناء

خصصت بانوراما الفيلم الأوروبي قسمًا كاملًا للاحتفاء بالمخرج السويدي أنجمار برجمان بمناسبة مرور مئوية على أعماله، وفي هذا التقرير نراجع رائعته Autumn Sonata
تحرير:حليمة الشرباصي ٠٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٣٠ م
في البداية لم أندمج للدرجة مع فيلم Autumn Sonata، شعرت بالغرابة من الأم المصطنعة، والابنة غريبة الأطوار واللغة السويدية ككل، أخذت نصف الساعة كاملة كي أتناسى كل هذه الفروق، وأستوعب أن كل هذا لا يهم، فأنا أمام علاقة مضطربة بين أم لا ترغب في الأمومة ولا تقدر على متطلباتها، وابنة كرهت حياتها وفشلت في أن تصدق أن هناك شخصا ما بإمكانه أن يحبها لافتقادها حنان الأم.. العلاقة المضطربة بين الابنة والأم ولحظة المواجهة المتأخرة بينهما لا تفرق عن أي لحظة مواجهة بين أم مصرية وابنتها أو أمريكية وابنتها.
فقد نجح "برجمان" في هذا الفيلم أن يحطم حواجز اللغة والزمن ليطرح قصة تقليدية بتناول غاية في الرقة. قصة الفيلمالفيلم من إخراج وتأليف إنجمار برجمان، وبطولة إنجريد برجمان وليف أولمان  يحكي Autumn Sonata عن "شارلوت" أم وعازفة بيانو محترفة، في زيارة لابنتها "إيف" بعد غياب طال، لتكتشف أن ابنتها الثانية