عقوبات واشنطن تنذر بعاصفة جديدة في الشارع الإيراني

العقوبات الأمريكية طالت الخطوط الإيرانية "إيران إير"، و"طيران ماهان"، و"خطوط معراج"، و"كاسبيان"، و"بويا"، مما أدى إلى إلغاء العديد من الرحلات وشل حركة الطيران الإيراني.
تحرير:وفاء بسيوني ٠٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٣١ م
رغم محاولات النظام الإيراني طمأنة شعبه والتخفيف من وطأة العقوبات الأمريكية التي دخلت الحزمة الثانية منها حيز التنفيذ منذ يومين، إلا أن ذلك لم ينه قلق الشارع الإيراني حيال الوضع الاقتصادي الذي يعاني في الأساس من أزمات حادة. أربعة أيام مرت على دخول المرحلة الثانية من العقوبات الأمريكية على طهران حيز التنفيذ الفعلي، حيث شملت مختلف القطاعات الاقتصادية والمالية والصناعية وعلى رأسها قطاع النفط الذي يعتبر مصدر الدخل الأساسي للعملات الصعبة التي تحتاجها إيران.
ورغم محاولات إيران الالتفاف على تلك العقوبات، إلا أن الحزمة الجديدة بدأت تجني ثمارها من خلال التأثر على عدة قطاعات حيوية حيث شملت حظر أسطول الطيران المملوك للدولة الإيرانية، بسبب استخدامه في دعم الإرهاب ونقل المقاتلين والأسلحة والعتاد إلى دول لطهران فيها حضور عسكري مباشر أو عبر الموالين. «2 مليار