تحريض عن بُعد.. جرائم الإنترنت كيف يحكمها القانون؟

ألعاب وصفحات تحرض المراهقين على إيذاء أنفسهم بزعم الحصول على راحة نفسية أو حتى التخلص من الحياة نهائيًا.. الإرشادات بشعة لكن تنفيذها بات واقعًا داخل بيوت مصرية
تحرير:سماح عوض الله ٠٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٠١ م
بات الجميع يعيش على الإنترنت، كما بات واقعها الافتراضى يفرض نفسه على الحياة الواقعية وتفاصيلها اليومية، وعبرها للأسف استطاع بعض عديمي الضمير تحويل أفلام العنف والرعب إلى واقع ينفذه الأطفال والشباب فى عمر الزهور، ومن تلك الوقائع صفحة على الفيسبوك بعنوان "كاتينج"، تم القبض على القائم عليها بعدما تبين أنه يستغل الاضطراب النفسي للمراهقين ويحرضهم على الانتحار بقطع أيديهم أو تشويه وجوههم بجروح، وهى جريمة تستدعى التساؤل عن وجود عقاب يكافئ خطورتها، أم أن قوانيننا لم تواكب تطور أحداث مثل تلك الجريمة بعد؟
324 قضية في شهر  قبل ساعات أعلن قطاع نظم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عن ضبط 324 قضية تحريض على العنف والابتزاز المادى والنصب على المواطنين عبر شبكة الإنترنت، وذلك خلال شهر أكتوبر الماضى فقط.   وشرحت المصادر بقطاع نظم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن القضايا المضبوطة خلال شهر تمثلت