هل الحل في تجريم «النقاب» أم محاربته فكريا؟

برلمانية تتقدم بمشروع قانون لحظر ارتداء النقاب أو البرقع أو تغطية الوجه فى الأماكن العامة.. وغرامة مالية للمخالفين.. وكريمة: النقاب ليس فرضا
تحرير:باهر القاضي ٠٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٤٧ م
النقاب
النقاب
"النقاب".. شكل هذا المصطلح حالة من الجدل على نطاق واسع، خلال الساعات الماضية، على كافة المستويات سواء الساحات الرسمية ومنها أوروقة مجلس النواب حول تأييد مشروع قانون حظر النقاب من عدمه، أو على الساحة الإعلامية التى شهدت حلقات ساخنة بين علماء الدين فيما يتعلق بمشروعية النقاب، وجواز حظر ارتدائه بقوة القانون فى الأماكن والمصالح العامة، غير أن النقاب فى الأساس ثقافة وفكر لدى من يرتديه من النساء، الأمر الذى دفع "التحرير" إلى طرح تسأول حول هل تجريم النقاب "الحل" أم محاربته فكريا؟
وأكد الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة والفقه بالأزهر، أن النقاب له أصول فى كافة الشرائع السماوية الثلاث، وهناك نصوص فى التوراة تثبت مشروعيته، وكانت المرأة فى الجاهلية ترتدي النقاب، وخير شاهد على ذلك ما أقدمت عليه هند زوجة أب سفيان، عندما خلغت النقاب فى واقعة مبايعة النساء للنبي عليه السلام بفتح مكة،