روسيا الفائز غير المتوقع بانقطاع النفط الإيراني

استطاعت روسيا أن تستغل كافة الظروف الموجودة حاليًا على مستوى سوق النفط العالمي، لتحقق لنفسها مكاسب لم تكن متوقعة في أعقاب تفعيل الموجة الثانية من العقوبات الأمريكية.
تحرير:محمود نبيل ٠٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٥٧ م
لم يمنع التحالف السياسي الوثيق مع إيران، الروس من التفكير في إحراز نجاحات اقتصادية أكثر أهمية ووضوحًا بعد فرض الموجة الثانية من العقوبات الأمريكية على طهران، والتي تستهدف قطاعي النفط والبنوك بشكل رئيسي، وهو الأمر الذي جعل موسكو الرابح غير المتوقع من الأزمة. روسيا التي تعد أكبر منتجي النفط على مستوى العالم، لم تتكبد خسائر كبيرة بعد الفجوة الإنتاجية الواضحة التي يمر بها السوق العالمية في أعقاب إغلاق صنبور النفط الإيراني بفعل العقوبات، ولكنها استطاعت زيادة حصتها الإنتاجية من السوق عبر عدة طرق مختلفة.
صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، أكدت أن الروس استطاعوا تحقيق مكاسب غير متوقع على مدى الشهر الماضي، وهي الفترة التي كان العالم يستعد خلالها لتأثيرات العقوبات الأمريكية على قطاع النفط الإيراني، والتي بدورها قد تؤثر على معدلات المعروض في العالم، بما يعني ارتفاع الأسعار. أمريكا تُحذر الموانئ من التعامل