هل تتعرض مصر للهبوط بين الأسواق الأربع الناشئة؟

إلى أي مؤشر استندت دراسة بلومبرج؟ وهل قد تتعرض مصر إلى خطورة حقيقية أم لا؟ وما طرق مواجهة هذا الخطر إن حدث؟ وكيف تقيّم الدراسة أداء الحكومة المصرية
تحرير:كريم ربيع ٠٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٥٧ م
مصر قد تكون إحدى أكثر الدول تضررًا إذا ما تكررت الموجة البيعية بالأسواق الناشئة، هذا ما خرجت به دراسة بحثية أجرتها بلومبرج إيكونوميكس، ووفقا للدراسة التي تم نشرها أمس الأربعاء، فإن أكثر الدول عرضة لمخاطر هبوط الأسواق الناشئة هي تركيا، وتليها الأرجنتين ثم جنوب أفريقيا، وصولاً إلى مصر. وأشارت الدراسة إلى أن الحكومة المصرية هي الأقل فعالية بين مجموعة الحكومات المتناظرة معها، ومن بين الـ 20 دولة التي شملتها الدراسة كانت تايلاند والسعودية الأقل عرضة لتلك المخاطر.
مصر الرابعة من 20 دولة اعتمدت منهجية دراسة بلومبرج إيكونوميكس على «مؤشرا للضعف» يستند إلى رصيد الحساب الجاري، والدين الخارجي قصير الأجل «كلاهما كنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي»، وتغطية الاحتياطيات، وفعالية الحكومية، ومعدل التضخم العام، باستخدام بيانات من صندوق النقد الدولي